مسألة الموصل في الصحافة الامريكية – حث شعبي للانسحاب من الموصل Chicago Daily Tribune January 30, 1923.


مسألة الموصل في الصحافة الامريكية
Chicago Daily Tribune January 30, 1923.
الموصل، على مدى قرون طويلة من الزمن، كانت موضع جدل واسع بين القوى العالمية، لا يعرف على وجه التحديد السبب الرئيسي وراء كونها موضوعا للجدل بين الامم، سواء في قرون الغابرة، او في القرون الراهنة، استمر بها الحال هكذا حتى يومنا هذا، فهي اليوم واحدة من اكثر العقبات السياسية التي يواجهها العالم. في هذا المقال الذي نشرته صحيفة Chicago Daily Tribune الامريكية بتاريخ 30 يناير 1923 يتحدث عن ثلاث ازمات تواجه الحكومة البريطانية، الموصل واحدة منها. والشق المتعلق بالموصل هو ما ترجمته هنا : الحث على الانسحاب من الموصل المسألة الثالثة التي تلح باصرار، هي تسوية مشكلة الموصل، او بالاحرى مشكلة العراق كله، المندوب السامي البريطاني في بغداد، السير بريسي كوكس، استدعي على عجل اليوم الى لندن، في مكتب المستعمرات مع دوق ديفونشاير. مطالبة الترك بعودة مدينة وولاية الموصل واحدة من المسائل العالقة التي تقود الى فشل مؤتمر لوزان، هناك رأي عام بريطاني شعبي قوي يقول بان الموصل لا تستحق ان يتم التمسك بها، وان السياسة البريطانية الرامية لبناء دولة حديثة في العراق هي امر خاطيء. في خطابه الانتخابي، اشار السيد بونر الى العراق قائلا : “اتمنى لو اننا لم نذهب هناك”. اثنتين من الصحف الرائدة المملوكة من قبل لوردات روثمير وبيفربروك، يطالبون ملح وعاجل ان تتخلى بريطانيا فورا عن العرب وتتركهم يعقدون ما هو مناسب لهم مع الترك، واصبح مؤكا ان الوقوف ضد تركيا للدفاع عن العراق هو امر لن يكون له اية شعبية في انكلترا.
Chicago Daily Tribune January 30, 1923.
Urged to Quit Mosul the third question which is crying insistently for settlement is Mosul, or thatcher the whole problem of Iraq. Sir Percy Cox, British high commissioner in Baghdad, who was hurriedly summoned to London, spent hours today at the colonial office with the Duke of Devonshire. The Turks’ demand for the return of Mosul town and villayte is one of the outstanding questions which is leading to the failure of the Lausanne conference, and there is strong public opinion in England that Mosul is not worth keeping and that the whole policy of setting up a puppet state in Iraq is a mistake. Mr. Bonar Law in an election speech, referring to Iraq, said : “I wish we had never gone there”. And two of the most powerful newspaper combinations, owned by Lords Rothermere and Beaverbrook, are demanding dally that England withdraw immediately and leave Arabs make the best bargain they can with the Turks. it is certain that Wat against Turkey to defend Iraq would be Most unpopular in England.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s