وثيقتان تبين جانب من اوضاع اليهود في العراق في العهد الملكي


وثيقتان تبين جانب من اوضاع اليهود في العراق في العهد الملكي
الأولى مؤرخة 27 مارس 1935 وتحمل عنوان معاداة الساميين في العراق
والثانية مؤرخة 29 \ 2 \ 1948 وهي عريضة مقدمة الى رئيس الطائفة في بغداد الحاخام ساسون خضوري
وهي من الارشيف اليهودي الذي انقذته القوات الامريكية بعد حرب 2003 ونقل الى الولايات المتحدة حيث جرت اعادة تصنيفه ومن ثم رقمنته بشكل كامل، وكان هذا الارشيف في سراديب دوار المخابرات العراقية.
 
 
تقرأ الأولى :
“فائدة لنا نحن الالمان” ويبدو انها عنوان المقالة المشار اليها في نص الرسالة.
نشرت جريدة بنايشه تزايتنك [لم استطع الوصول الى الصحيفة] مقالا بان الدكتور هـ. ج. هوبر وهو مدرس الماني في بغداد يقولون فيه ان الالمان وان كانوا غير عديدين هناك[العراق] الا ان نفوذهم ذو شأن ولايزال في ازدياد.
يوجد في العراق محبة قوية لالمانية الجديدة [النازية] على قول الكاتب ويرجع سبب هذا الشعور بالدرجة الأولى الى التدابير الشديدة التي اتخذتها المانية[المانيا] ضد اليهود، فان العراق أيضا لديه مشكلة مع اليهود. لان هؤلاء يشكلون ربع الالهالي ولهم اليد الطولى في التجارة فهذه وأسبابا أخرى منها دينية ومنها سياسية قد سببت توترا قويا في العلاقات بين العراب واليهودا.
وهذا التنافر مهم لنا نحن الالمانيون بدون شك وهو يسهل عملي أيضا من ناحية أخرى بما ان اليهود نا ليس من السهل لهم تمشية دعاية ضد المانية.
ان الاعتراف الذي يجلب النظر في العبارة الأخيرة يفهم منه ان تدريس هذا المعلم الألماني في بغداد هو عبارة عن تلقين العرب حكمة يولويس شترايخر.
 
يوليوس شترايخر Julius Streicherمن مواليد 12 فبراير عام 1885م ، وأعدم بتاريخ 16 أكتوبر عام 1946م ، وهو قائد نازي وناشر صحيفة دير شتورمر والتي تعني باللغة الألمانية (المهاجم) ، ودير شتورمر هي صحيفة معادية لليهود ويحرض على تخليص ألمانيا من الوجود اليهودي ، وكما كان من المساهمين لنشر كتاب فرية الدم.
 
تقرأ الأولى :
“فائدة لنا نحن الالمان” ويبدو انها عنوان المقالة المشار اليها في نص الرسالة.
نشرت جريدة بنايشه تزايتنك [لم استطع الوصول الى الصحيفة] مقالا بان الدكتور هـ. ج. هوبر وهو مدرس الماني في بغداد يقولون فيه ان الالمان وان كانوا غير عديدين هناك[العراق] الا ان نفوذهم ذو شأن ولايزال في ازدياد.
يوجد في العراق محبة قوية لالمانية الجديدة [النازية] على قول الكاتب ويرجع سبب هذا الشعور بالدرجة الأولى الى التدابير الشديدة التي اتخذتها المانية[المانيا] ضد اليهود، فان العراق أيضا لديه مشكلة مع اليهود. لان هؤلاء يشكلون ربع الالهالي ولهم اليد الطولى في التجارة فهذه وأسبابا أخرى منها دينية ومنها سياسية قد سببت توترا قويا في العلاقات بين العراب واليهودا.
وهذا التنافر مهم لنا نحن الالمانيون بدون شك وهو يسهل عملي أيضا من ناحية أخرى بما ان اليهود نا ليس من السهل لهم تمشية دعاية ضد المانية.
ان الاعتراف الذي يجلب النظر في العبارة الأخيرة يفهم منه ان تدريس هذا المعلم الألماني في بغداد هو عبارة عن تلقين العرب حكمة يولويس شترايخر.
 
يوليوس شترايخر Julius Streicherمن مواليد 12 فبراير عام 1885م ، وأعدم بتاريخ 16 أكتوبر عام 1946م ، وهو قائد نازي وناشر صحيفة دير شتورمر والتي تعني باللغة الألمانية (المهاجم) ، ودير شتورمر هي صحيفة معادية لليهود ويحرض على تخليص ألمانيا من الوجود اليهودي ، وكما كان من المساهمين لنشر كتاب فرية الدم.
 
وتقرأ الثانية وهي عريضة مقدمة من يهود مدينة عنْه
انهم يتعرضون لمضايقات وهم اغلبهم يعملون بالصفارة [صفارون] وان مهنتهم تحتم عليهم الخروج للصحراء، ولان هناك هروب الى فلسطين في ذلك الوقت فقد تم اعتقال افراد منهم اكثر من مرة اعتقادا انهم يهربون الى فلسطين.
وقدموا الكثير من العرائض ولا احد يسمع لهم.
يقوم طلاب المدارس في عنه بالاعتداء عليهم ويرجموهم بالحجارة ويشتموهم بكلمات رديئة والسلطات تغض البصر عن هذه التصرفات.
 
 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s