وثائق تاريخية عراقية عن اليزيدية في القرن 20


روايات مبكرة في القرن العشرين عن اليزيدية في العراق، محاولات المجتمع العراقي لفهم اليزيدية كان مبكرا، بدأها امير اليزيدية في سنجار اسماعيل بك جول الذي كتب سيرته الذاتية ثم اعقبها بتفسيرات لعقيدة اليزيدية وصدر الكتاب عن الجامعة الامريكية بعد ان حققه الدكتور قسطنطين زريق وصدر الكتاب عام 1934.
ثم صدر كتاب عباس العزاوي تاريخ اليزيدية واصل عقيدتهم في بغداد عام 1935، ويعتبر هذا الكتاب ايضا وثيقة مهمة عن محاولات المسلمين فهم اليزيدية في المجتمع العراقي، ثم صدر كتاب صديق الدملوجي الذي يعد الاقرب الى اليزيدية وقد عاش بينهم وقتا طويلة جعلته علاقته بامراءهم قريبا جدا من كبارهم، وصدر كتابه اليزيدية عام 1949 في الموصل.
ثم جاء كتاب اليزيدية لعبد الرزاق الحسني الذي صدر في بغداد عام 1956 ليكمل السلسلة، فتصبح لدينا رواية يزدية داخلية، ورواية قريبة جدا منهم، وروايتان من خارج دائرة المجتمع اليزيدي.
وبعدها صدر كتاب لسعيد الديوه جي الذي – بعد مراجعته – لا يعدو ان يكون مجرد نقل واعادة ترتيب للنصوص الاولية القديمة التي صدرت عن اسماعيل جول والعزاوي والدملوجي والحسني.
حتى كتاب الحسني لم يكن اكثر من اعادة نشر لنصوص اليزيدية وترتيب تقاليدهم وعقائدهم.
الا ان كتاب “اليزيدية قديما وحديثا : وهي ثلاثة فصول في معتقدات اليزيدية وعاداتهم وبعض حوادث تاريخهم وسيرة احد امراءهم المعاصرين” لاسماعيل بك جول امير اليزيدية في سنجار.
تعد وثيقة تاريخية مهمة – رغم ركاكة اللغة – عن اوضاع اليزيدية في نهايات القرن التاسع عشر، اذ يروي جول تفاصيل كثيرة عن الفرمانات والابدات التي تعرضوا لها، وايضا يذكر بوضوح الموقف من الكرد والعلاقة مع المسلمين في مجتمع الموصل، ويذكر مناطق جغرافية مهمة جدا في البحث العلمي عن تاريخ الموصل القريب.
قضيت هذا النهار في قراءة هذا الكتاب والنصوص الاخرى عن اليزيدية، والاسئلة الكثيرة حول البحث عن هذا المجتمع الغامض لاتزال ملحة وخطيرة في الوقت ذاته، ورغم كل ما مضى الا ان هذا المجتمع لا يزال يعاني من الكثير من الاشكاليات في التداخل الاجتماعي والعلاقات بينه وبين المجتمعات الاخرى.
وهم يعبرون بصراحة عن العداء الذي يكنه لهم اليهود والمسلمون والمسيحيون، ويعبرون عن ذلك بالكثير من الافكار.
كما ان قصة الخلق اليزيدية غاية في المتعة والاهمية، لا خطيئة فيها، ولا حادثة الطرد، ولا تلد فيها حواء في بواكير الخلق، انما يحدث ذلك لاحقا.
052

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s