The ‘Constitution of Medina’: Muhammad’s First Legal Document MICHAEL LECKER


النسخة الكاملة من كتاب :دستور المدينة : وثيقة محمد القانونية الأولى. لمؤلفه البروفيسور ميخائيل ليكر.

اضع بين يديكم النسخة الانكليزية كاملة للكتاب عسى  ان تجد من يقرأه ويدرسه، فالكتاب مهم جدا ويتعامل مع اللحظات الأولى للإسلام والتي بني عليها الإسلام فيما بعد وانا اعتذر للاستاذ ليكر لانه ربما لا يريد ان يتاح الكتاب مجانا على الشبكة، فدار النشر حريصة على عدم عرض منشوراتها عبر المصدر المفتوح، ولكن لأهمية الكتاب وصعوبة وصول الكثيرين اليه وثمنه المرتفع وعدم وجود ترجمة عربية له آثرت ان يكون الكتاب متاحا لعل احدا يتكفل بترجمته ووضعه في مكانه اللائق في الدراسات العربية الإسلامية..

يقدم ليكر في كتابه شواهد كثيرة، وعلى خلاف الكثير من الدراسات السابقة، ويعرض من خلال مقارنة الوثيقة ثلاثة متعاقدين وليس اثنين.

المؤمنون، اليهود، المسلمون.

من هم كل هؤلاء؟

لتحميل الكتاب

(Studies in Late Antiquity and Early Islam 23) Michael Lecker-The _Constitution of Medina__ Muḥammad’s First Legal Document-Darwin Press (2004)

تتيح وثيقة المدينة التي وصلت الينا عبر سيرة ابن هشام محاولة لفهم مجتمع المدينة و الاطراف التي كانت تعيش فيها، الوثيقة تشير الى ثلاثة اطراف من المتعاقدين، المؤمنين وهم المهاجرون والانصار.

واليهود وليس كل اليهود شاركوا فيها.

و المسلمون؟

لنقرأ وثيقة المدينة جيدا.

قال ابن هشام : قال ابن إسحاق :وكتب رسول الله كتاباً بين [المهاجرين والأنصار] وادع فيه [يهود] وعاهدهم على دينهم وأموالهم ،وشرط لهم واشترط عليهم :” بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من محمد النبي بين [المؤمنين] و[المسلمين من قريش] و[يثرب] ومن تبعهم فلحق بهم وجاهد معهم”

هذه مقدمة وثيقة المدينة التي ابرمت في يثرب بين المؤمنين و المسلمين و اليهود.

لكن مهلا! ما معنى القول مؤمنين؟ مسلمين؟ اليسوا واحد؟

يذكر “المؤمنين” ثلاثين مرة في الوثيقة، بينما يذكر المسلمين مرتين فقط.

“لليهود دينهم وللمسلمين دينهم مواليهم وأنفسهم إلا من ظلم وأثم فإنه لا يوتغ إلا نفسه وأهل بيته.”

“وإن على اليهود نفقتهم وعلى المسلمين نفقتهم”

من هم هؤلاء المسلمون؟ 

من خلال المادة : لليهود دينهم وللمسلمين دينهم، يظهر ان المسلمون هم من يهود بني عوف او من الذين انتموا اليهم، او جماعة ارتبطت بهم بشكل او بآخر، وربما المسلمون يهود اعتنقوا الاسلام ولم يتخلوا عن ديانتهم الاصلية، لانهم يمثلون طرفا رئيسيا في الوثيقة، مثل يهود بني زعوراء وهم يهود آمنوا بمحمد رسول الله ووقفوا الى جانبه في الحرب، وسكنوا راتج شمال يثرب.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s