عن حقيقة #الاديان


لقد حجب الدين والضياء وانما ديننا رياء 

كم وعظ الواعظون منا وقام في الارض انبياء

فانصرفوا، والبلاء باق ولم يزل داؤك العياء (المعري)

 

ان جميع الاديان لم تقم على مباديء التسامح والرحمة والمحبة كما يقال، بل انها بأسرها عمدت عمدا او مجبرة على الحرب، والنزاع، والقتال في سبيل تدعيم شرائعها وتثبيت كلمتها ورسالتها، واذا كانت بعض الاديان قد لحق بمشيعيها العذاب والاضطهاد فما ذلك الا لان اهلها كانوا في ذلك الوقت مستضعفين، ولم يكن ذلك تسامحا ورحمة، ودليل ذلك انه عندما قويت شوكة اهلها عمدت الى القوة في فرض وجودها.

فاذا كانت هدف جميع هذه الاديان موحدة هي سعادة الانسان وتهيئته الى بلوغ الحياة الاخرى طاهرا صادقا، والامتناع عن اتيان الاثم والمنكر، فلماذا اذا نجد هذه الاديان نفسها واصحابها في تطاحن مستمر؟ وفي تكالب على الحياة الدنيا؟

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s