“القدس، فلسطين ، الاردن في ارشيفات هشام الخطيب”


فن وتراث الاراضي المقدسة “فلسطين”

على مدى ما يقرب من اربعين عاما جمع هشام الخطيب مجموعات كثيرة ورائعة من اللوحات و المطبوعات و المنقوشة و الصور و الخرائط و الاطالس و كتب الرحلات ومخطوطات لوحات ملونة والبومات عن القدس و الارض المقدسة في فلسطين.

في مصر-حيث امضى الخطيب سنواته الجامعية- والتي يعرفها جيدا والجزيرة العربية ايضا كان لها نصيب وافر من هذه المجموعة ، ولكن الكتاب كما يبدو من عنوانه كان انتقائيا كما قال الخطيب نفسه ، واختار ان يقدم نماذج تغطي تاريخ فلسطين و الاردن ومناطق اخرى من الشرق الادنى لاعتبارات ذاتية.

يعترف المؤلف بان الكتاب ليس ذا طابعا سياسيا او تاريخيا ، بل هو فن و تراث الاراضي المقدسة خلال الفترة العثمانية (1517-1917).

بين طيات الكتاب نجد اللوحات المائية التي اشتهر بها التاسع عشر لاشهر الفنانيين مثل ادوارد لير ،كارل فيرنر،كارل هاج، وشملت الاعمال النادرية لــ تشارلز فان دي فيلدي و السر ديفيد ويلكي و لويس دي فوربن وفرانسوا باريز،اونوريه دي البرت دوك ديوين،ليون دي لابورد و ديفيد روبرتس ، كذلك ضمت المجموعة بعض كتب الرحالة مثل برناردينو اميكو،جون لويس بوركهارت ، ادريان ريلاند ، كذلك كتب دليل المسافر لــ بيديكر . وزينت صفحات الكتاب بخرائط ومناظر طبيعية للايام الاولى من الحكم العثماني للمنطقة و الاحصائيات وصور نادرة من اواخر العهد العثماني ومشاهد خلابة للمنطقة.

اضافة الى اعمال ولوحات فنية تعتبر قمة ورقي الذوق الجمالي والتي تصلح ان تكون مرجع لاي جغرافي او مؤرخ.

كما تظهر المناظر الطبيعية التي تخلب الالباب و الابصار تظهر فيها الارض المقدسة فلسطين وقت السلم حيث يظهر رعاة الغنم في عمق الطبيعة الساحرة.

“قبة الصخر” ، “كنيسة القيامة” ، “البتراء” ذات المنظر المهيب في اعمال الرسامين لقرن مضى من الزمان تظهر في هذا الكتاب ومن يلقي عليها نظرة يعرف ان كل شيء قد تغير لاسيما سمات “الفارس العربي”

من يتصفح الكتاب يشعر ان التاريخ قد مر على هذه المناطق اكثر من سواها لكنها احتفظت بصورتها التاريخية العتيقة في مواجهة الزمن وحافظت على جاذبيتها، انها دليل وشهادة حية على ان قدرة الانسان اكبر في خلق الجمال وان يلائم الطبيعة ليس فقط من اجل السلطة و السياسة.

صنف الكتاب ابجديا حسب الفنانيين و اعمالهم ولوحاتهم واعطى وصفا وجيزا لكل عمل والرسوم التوضيحية ورقم الطبعة وتاريخها وعلاقة العمل مع كل منطقة حسب تصنيفها التاريخي و الجغرافي.

ان الكتاب ثروة حقيقية للفن و المعلومات ، وهو قبل كل شيء “دليل واضح على وجود رجل” له عناية بالغة في متابعة المعارض و المكتبات الاثرية في جميع انحاء اوربا ، وافنى حياته في جمع كل ما انجزته الريشة و القلم الاوربي حول فلسطين.

تنتهي مجموعة الخطيب في الحرب العالمية الاولى ،وبهذا يكون الكتاب بما تضمنه من لوحات نادرة وصور نادرة وكتب هو اضافة ثمينة جدا لاي مكتبة ، ودعي هشام الخطيب من قبل المتحف البريطاني لالقاء محاضرة حول مجموعته ومواضيعها في 15 يناير 2015 . 

الدكتور هشام الخطيب : ولد في عكا ،فلسطين ، وقضى شبابه وحياته المهنية في القدس حيث كان مهندس كهربائي في المدينة ، عاش في عمان،الاردن منذ عام 1970 وعين وزيرا في الحكومة الاردينة ، احد خبراء الطاقة الرائدين في العلم ونائب رئيس مجلس الادارة لمجلس الطاقة العالمي .

الاسم : الدكتور هشام الخطيب

مكان وتاريخ الولادة: عكا -1936

المؤهلات العلمية :-

– بكالوريوس في الهندسة الكهربائية 

– بكالوريوس اقتصاد

– ماجستير ودكتوراة في الهندسة الكهربائية

المناصب التي شغلها :-

– 1966-1974 رئيس مهندسي شركة الكهرباء في محافظة القدس

– 1976 نائب المدير العام لسلطة الكهرباء الاردنية 

– مدير عام سلطة الكهرباء 

– 1984-1985 وزير الطاقة والثروة المعدنية 

– 1989 وزير الطاقة والثروة المعدنية 

– 1989 وزير الطاقة والثروة المعدنية ووزير الاشغال بالوكالة 

– 1993-1994 وزير المياه والري

– 1994-1995 وزير التخطيط 

ترجمة : عمر جاسم

المصدر

http://jordantimes.com/art-and-heritage-in-the-holy-land

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s