سجادة صلاة صفوية من الحرير و الصوف ، عُمر جاسم


سجادة صلاة صفوية من الحرير و الصوف 
ترجمة : عمر جاسم
Image
تشير النقوش على هذا السجادة انها قد تكون هدية من البلاط الفارسي الصفوي الى العثمانيين. وربما تكون اهديت بمناسبة معاهدة السلام الموقعة بين الامبراطوريتين العثمانية و الفارسية عام 1590،وعلى هذا فانها في عهد السلطان المشار اليه في هذه النقوش وهو السلطان مراد الثالث 1574-1595 وان السجادة مرسة من بلاط الشاع عباس الاول 1587-1629 .
وربما تشير الى ميرزا مخدوم الشريفي 1544-1587 الذي كان واعظا في قزوين وهرب الى الامبراطورية العثمانية بعد العداء مع احد شيوخ الطرق الصوفية في 1576 وعين في وقت لاحق قاضي قضاء مكة . 
ان سجادة الصلاة غير العادية هذه تظهر مدى العناية بها بين صناعة السجاد الفارسي واعتبرت من مجموعة توبقابي ، نقلت السجادة الى متحف فكتوريا والبرت بواسطة جورج سالتينغ قبل وفاته عام 1909 ويرجع تاريخ المجموعة التي تتضمن هذه السجاة الى منتصف القرن العشرين حين اقترح بعض العلماء وجود نماذح مشابهة مصنعة في تركيا في اواخر القرن التاسع عشر.
حضيت السجادة باهتمام كبير من قبل العلماء امثال أ.و. بوب و ف.ر. مارتن و ب.ساري و اي . كونيل و و.فون بوده و ج.ميجون . واعتبروها نموذج فريد للسجاد الصفوي . وتم شرائها من قبل هواة جمع التحف حين عرضت في السوف . والكثير من هذه النماذج الان موجودة في متحف المتروبوليان للفنون في نيويورك و متحف السجاد في طهران ومعرض والترز للفنون في بالتيمور.
ونقش على اطار هذه السجادة ابيات كتبت بالفارسية : 
“مادام هناك اثر لهذه الارض و السماء 
دعو البيت العثماني يكون المجلس الاعلى 
لعرش العدالة و الانصاف و السعادة 
لتستمر البهجة و السرور
وليكن اسم السلطان مراد مزخرفا وجميلا بالمواعظ”
 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s